السياسي اليميني المتطرف يحول إلى الإسلام، ويستقيل حزب أفد

السياسي اليميني المتطرف يحول إلى الإسلام، ويستقيل حزب أفد

آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 5:36 مساءً

السياسي اليميني المتطرف يحول إلى الإسلام، ويستقيل حزب أفد

السياسي اليميني المتطرف يحول إلى الإسلام، ويستقيل حزب أفد

المصدر: أخبار الجزيرة

سياسي بارز من البديل لألمانيا ( AFD ) قد اعتنق الإسلام واستقال من منصبه مع الحزب المعادي للإسلام، وأكد الحزب.

آرثر واغنر، وهو عضو قيادي في الحزب اليميني المتطرف في ألمانيا دولة الصورة الشرقية الألمانية براندنبورغ، استقال من منصبه “لأسباب شخصية”، وأكد متحدث باسم الحزب، وفقا لهيئة الاذاعة والتلفزيون دويتشه فيله.

ورفض واغنر، الذى كان عضوا فى الحزب منذ عام 2015، التعليق على صحيفة تاغسبيجيل اليومية، التى نشرت لأول مرة خبر تحويله.

وقال “هذه هي عملي الخاص”.

على لجنة ولاية براندنبورغ للحزب، ركز عمل واغنر على الكنائس والجماعات الدينية، وفقا لدويتشه فيله.

وقد شنت قوات الدفاع الشعبي حملة ضد اللاجئين والمهاجرين وجعلت التاريخ عندما فازت 12.6 في المئة من الأصوات في الانتخابات الاتحادية في سبتمبر عام 2017، ودخل البوندستاغ للمرة الأولى.

وأصبح الحزب ثالث أكبر حزب في البوندستاغ.

اقرأ أكثر الشعبوية والكفاح من أجل روح الكنائس الألمانية وأثارت الأخبار الشجاعة على وسائل الإعلام الاجتماعية، مع العديد من مستخدمي تويتر مشيرا إلى المفارقة من فاغنر تحول إلى الإسلام بعد أن كان عضوا رفيع المستوى في الحزب الذي عارم ضد وجود المسلمين في ألمانيا .

وقالت إميلي ديسش-بيكر: “إن الشريعة الإسلامية تزحف بسرعة، حيث يحول السياسي من عفد من ألمانيا إلى الإسلام”.

وقال مارك بيري: “أنا حقا لا أفهم النازيين”.

“الإسلام هو كيان أجنبي” وقد نفى افد منذ فترة طويلة الاتهامات بانها كراهية الاسلام .

وقد تأسس في الأصل في عام 2013 كحزب أوروبي، في حين أن حزب العدالة والتنمية أخذ زمام المبادرة كأكثر الأصوات عدوانية ضد اللاجئين في البلاد في حين وصل ما يقرب من مليون طالب لجوء إلى ألمانيا في عام 2015.

وفى اول مشروع قانون للحزب منذ نجاحه الانتخابى فى سبتمبر اقترحت الحكومة الافريقية تعديل قانون الإقامة الالمانى لمنع اللاجئين من جلب اقاربهم من الدول التى دمرتها الحرب.

وكان بياتريكس فون ستورش نائب رئيس مجموعة البرلمان الافغانية قد اوقف فى وقت سابق من هذا الشهر من الفيسبوك وتويتر بعد نشر مناصب الاسلاموفوبيا التى انتقدت الشرطة لنشرها تحديثات باللغة العربية فى ليلة رأس السنة.

وكتبت: “ماذا يحدث بحق الجحيم في هذا البلد، لماذا يرسل موقع الشرطة الرسمي تغريدة باللغة العربية، هل تعتقد أنه من أجل استرضاء جحافل الهمجية، والعصابات من رجال المسلمين؟”

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.