مخاوف من المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا

مخاوف من المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا

آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 5:38 مساءً

مخاوف من المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا

مخاوف من المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا

المصدر: أخبار الجزيرة

وقد نشرت ميليشيا كردية مدعومة من الولايات المتحدة مقاتلين الى خط الجبهة من منبج السورية لمحاربة الجيش التركي بعد ان قال الرئيس رجب طيب اردوغان انها ستكون بعد اطلاق عملية عفرين العابرة للحدود.

منبج هو حوالي 100km شرق عفرين حيث الولايات المتحدة لديها الأفراد العسكريين المنتشرين في الحرب ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام ( ISIL ، المعروف أيضا باسم ISIS)، القوات يعني من حلفاء الناتو يمكن أن تأتي وجها لوجه في ساحة المعركة .

وقال التحالف العسكري الاميركي الذي كان يعمل في منبج ان الجنود هناك لديهم الحق في الدفاع عن انفسهم ضد اي هجوم، ولن يترددوا في ذلك.

وقال الكولونيل ريان ديلون في تصريح لوكالة رويترز للانباء “من الواضح اننا في حالة تأهب قصوى لما يحدث خصوصا في منطقة منبج لان قواتنا هي قوات التحالف”. واضاف “ان قوات التحالف الموجودة في تلك المنطقة لها حق متأصل في الدفاع عن نفسها وستفعل ذلك اذا لزم الامر”.

وقال شرفان درويش من مجلس منبج العسكري – وهو وحدة من ميليشيا حزب الشعب الكردستاني السورية – الكردية تتعرض حاليا لهجوم من تركيا في عفرين – إن قواته تستعد لمواجهة الجنود الأتراك.

وقال درويش: “نحن مستعدون تماما للرد على أي هجوم، وبطبيعة الحال فإن تنسيقنا مع التحالف الدولي مستمر فيما يتعلق بحماية منبج”.

وقد ادى الوضع المتزايد فى شمالى سوريا الى اجراء مكالمة هاتفية بين اردوغان والرئيس الامريكى دونالد ترامب يوم الاربعاء.

واعرب ترامب عن قلقه ازاء “الخطاب المدمر والخاطىء” الذى اتخذته تركيا بشأن الوضع، وحث على توخي الحذر حتى لا تشارك القوات الامريكية والتركية فى معركة.

وقال بيان للبيت الابيض “حث تركيا على وقف التصعيد والحد من اعمالها العسكرية وتجنب وقوع خسائر بين المدنيين وزيادة النازحين واللاجئين”.

وحث تركيا على توخى الحذر وتجنب اى عمل قد يخاطر بالتنازع بين القوات التركية والامريكية “.

وكان اردوغان قد هدد فى وقت سابق اليوم بتمديد هجوم عفرين الى منبج ” لتنظيف منطقتنا من هذه المشكلة تماما “.

انتفاضة طويلة وترى تركيا أن وحدات حماية الشعب – المدربة والمسلحة والمدعومة من قبل الولايات المتحدة لمكافحة داعش – امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي حارب انتفاضة دموية استمرت عشرات السنين في البلاد.

وأشار أردوغان إلى أن أحد أهداف عملية مكافحة وحدات حماية الشعب هو إنشاء منطقة آمنة يمكن أن يعود فيها أكثر من ثلاثة ملايين سوري هربوا إلى تركيا في الحرب الأهلية.

وقال أردوغان: “أولا سنبدد الإرهابيين، ثم سنجعل المنطقة صالحة للعيش، وبالنسبة لمن؟

وقد شنت الحكومة التركية “دعاية” ضد عملها عبر الحدود. وقد حث المتحدث باسم أردوغان إبراهيم كالين وسائل الإعلام والجمهور على أن يكونوا على بينة من “أخبار مزيفة وتشوهة واستفزازية”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.