العلاقات الأمريكية التركية قد تحصل على “أضرار لا رجعة فيها

العلاقات الأمريكية التركية قد تحصل على “أضرار لا رجعة فيها

آخر تحديث : الخميس 18 يناير 2018 - 7:45 مساءً

العلاقات الأمريكية التركية قد تحصل على “أضرار لا رجعة فيها

العلاقات الأمريكية التركية قد تحصل على أضرار لا رجعة فيها

المصدر:aljazeera tv

وقال وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوسوغلو ان العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة “ستلحق ضررا لا رجعة فيه” اذا ما تحركت واشنطن لتشكيل جيش يضم 30 الف جندي في شمال سوريا.

ووفقا لتقارير وسائل الاعلام فان واشنطن تعمل على اقامة قوة امن الحدود بمشاركة الميليشيات الكردية التى تعتبرها انقرة مجموعات “ارهابية”.

والتقى كافوس اوغلو وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس في مدينة فانكوفر الكندية على هامش اجتماع حول العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

وصرح وزير الخارجية التركى للصحفيين فى وقت متأخر من يوم الثلاثاء انه نصح من قبل كلا السكرتيرين بعدم الاعتقاد بان تقارير وسائل الاعلام تشير الى ان الولايات المتحدة تعتزم تشكيل الجيش المعني.

و زارة الدفاع اعترفت قلق تركيا بشأن خططها لقوات الأمن. وقال المتحدث باسم البنتاغون اريك باهون لوكالة انباء الاناضول التركية “لدينا اتصالات وثيقة مع حليفتنا في حلف شمال الاطلسي في تركيا”.

نقلا عن عدة مسؤولين أميركيين آخرين، وذكرت تقارير اعلامية نشرت في وقت سابق هذا الاسبوع ان قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ومحاربة الدولة الإسلامية في العراق والشام ( ISIL ، المعروف أيضا باسم ISIS) مجموعة مسلحة من شأنه تجنيد ما يقرب من نصف قوة جديدة من الديمقراطية السورية ( سدف )، وهي مجموعة شاملة من المقاتلين الذين يسيطر عليهم وحدات حماية الشعب الكردية (يبغ).

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب التركية “جماعة ارهابية” لها علاقات مع حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن حربا منذ عشرات السنين داخل البلاد. وتعتبر الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب بمثابة قوة قتالية فعالة جدا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

تجدر الاشارة الى ان حزب العمال الكردستانى محظور فى تركيا ويعتبر مجموعة “ارهابية” من الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة. تجدر الاشارة الى ان اكثر من 40 الف شخص فى تركيا لقوا مصرعهم منذ الثمانينات بعد ان شن حزب العمال الكردستانى تمرده.

اقرأ أكثر تركيا لإطلاق عملية وشيكة ضد وحدات حماية الشعب ذكر الرئيس التركى رجب طيب اردوغان مرات مختلفة مؤخرا ان القوات المسلحة التركية اكملت الاستعدادات لشن عملية ضد منطقة عفرين التى يسيطر عليها الاكراد فى شمال غرب سوريا .

واضاف ان العملية ستنفذ بالتعاون مع متمردين سوريين معتدلين تدعمهم انقرة.

وقال كافوس اوغلو فى فانكوفر ان وجهات نظر مختلفة بين البنتاغون والقيادة المركزية الامريكية بالاضافة الى مختلف المؤسسات والوزارات فى الولايات المتحدة حول دعم قوات الدفاع الذاتى وحزب الاتحاد الديمقراطية / حزب العمال الكردستانى كانت السبب فى المشكلة.

وقال ان تركيا قد توسع عملياتها بعد ان تم تطهير عفرين.

وقال كافوسوغلو “ان الاحتياطات التركية ضد وحدات حماية الشعب / حزب العمال الكردستاني لا يمكن ان تقتصر على عفرين فقط، وهناك ايضا منبج وشرق نهر الفرات”.

أنقرة تعزيز الحدود قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسليح مقاتلي وحدات حماية الشعب، على الرغم من اعتراضات تركيا ونداء مباشر من أردوغان في اجتماع للبيت الأبيض في مايو 2017.

وبدأت شحنات الأسلحة الأمريكية قبل إطلاق هجوم استمر شهرا كاملا لإزالة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام من مدينة الرقة السورية. لعبت وحدات حماية الشعب دورا بارزا في هزيمة المجموعة في نهاية المطاف في عام 2017.

ولا تزال التوترات بين الولايات المتحدة وتركيا – حليفتين من حلف شمال الاطلسي – مرتفعة رغم ترامب الذي قال في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ان واشنطن لن تقدم اسلحة الى وحدات حماية الشعب.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.