المسؤولون الفلسطينيون: الخدمات الإنسانية الأساسية للاجئين ليست شريحة مساومة

المسؤولون الفلسطينيون: الخدمات الإنسانية الأساسية للاجئين ليست شريحة مساومة

آخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 3:52 مساءً

المسؤولون الفلسطينيون: الخدمات الإنسانية الأساسية للاجئين ليست شريحة مساومة

المسؤولون الفلسطينيون: الخدمات الإنسانية الأساسية للاجئين ليست شريحة مساومة

المصدر:PNN  NEWS وكالة فلسطين الأخباريه

وعلقت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي على اعلان الولايات المتحدة تجميد اكثر من نصف صندوق المساعدات لوكالة اللاجئين الفلسطينيين قائلا “ان الادارة الامريكية تثبت مرة اخرى تواطؤها مع الاحتلال الاسرائيلى من خلال محاولة ازالة قضية اخرى دائمة على الطاولة.

وأضاف العشراوي أن هذه الإدارة تستهدف الفئات الأكثر ضعفا من الشعب الفلسطيني وتحرم اللاجئين من الحق في التعليم والصحة والمأوى والحياة الكريمة.

ويبدو أن الإدارة الأمريكية تتبع تعليمات نتنياهو بالتفكيك التدريجي للوكالة التي أنشأها المجتمع الدولي لحماية حقوق اللاجئين الفلسطينيين وتقديم الخدمات الأساسية لهم.

كما أنه يهيئ الظروف التي من شأنها أن تولد المزيد من عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة، وسوف تثبت أنه لا يوجد لديه قوة في استهداف الأبرياء أشراوي وأضاف.

من جانبه قال وفد منظمة التحرير الفلسطينية لدى الولايات المتحدة بشأن قرار الإدارة الدكتور حسام زملوت إن “اللاجئين الفلسطينيين والأطفال الذين يحصلون على الخدمات الإنسانية الأساسية مثل الغذاء والرعاية الصحية والتعليم ليسوا شريحة مساومة بل التزاما دوليا ودوليا “.

وقال زوملوت: “إن إخراج الغذاء والتعليم من اللاجئين الضعفاء لا يحقق السلام الدائم والشامل”، محذرا من ذلك، “وإذ يستجيب لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو، وهو مبلغ صفر، ليأخذ القدس من المائدة ويحاول الآن تفكيك الأونروا، سوف يتخلى عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين هو مغالطة “.

وأضاف الدكتور زملوت أن “حقوق اللاجئين الفلسطينيين لن تتعرض للخطر من خلال قرار مالي”، مؤكدا أن “حقوق اللاجئين الفلسطينيين مكرسة في القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة التي تدعمها الولايات المتحدة وتدعمها، بما في ذلك إنشاء الأونروا في ديسمبر 1949. ونتيجة لذلك، منذ أن بدأت الأونروا عملياتها، كل إدارة أمريكية، من الرئيس ترومان فصاعدا، قد التزمت بالالتزام تجاه وكالة اللاجئين “.

ويؤكد البيان أنه “من غير المقبول أن تحجب الولايات المتحدة اللاجئين الفلسطينيين، أو أي سكان محتاجين، مضيفا أن” هذه الأعمال تضيف المزيد من عدم اليقين إلى حالة متقلبة بالفعل في فلسطين وفي المنطقة، قيم الولايات المتحدة والنظام الدولي “.

إن منظمة التحرير الفلسطينية تدعم مهمة الأونروا وتقدر الالتزامات الدولية تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين. وينبغي أن يستمر التمويل المقدم إلى الأونروا بلا هوادة، ونحث الولايات المتحدة على مواصلة التزاماتها بتمويل الأونروا بالكامل، وتشجيع الحكومات الأخرى على أن تحذو نفس الحذو.

وجاءت تصريحات فلسطينية بعد ان اصدر المسؤولون الامريكيون الميزانية الاولية للمنظمة المسؤولة عن مساعدة اللاجئين الفلسطينيين.

وستقوم الولايات المتحدة بحجب 65 مليون دولار من دفعة كان من المقرر إرسالها هذا الشهر إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وهي الوكالة المسؤولة عن مساعدة اللاجئين الفلسطينيين وذريتهم في الشرق الأوسط.

وقال المسؤولون إن الولايات المتحدة ستقدم مساعدات بقيمة 60 مليون دولار للفلسطينيين هذا الشهر، أي ما يقرب من نصف المبلغ المقرر البالغ 125 مليون دولار.

وهذه الدفعة هي الأولى من نوعها في عدد من المبالغ التي من المتوقع أن تمنحها الأونروا في عام 2018.

“كانت الولايات المتحدة أكبر مانح وحيد للأونروا منذ عقود. وفي السنوات الماضية، ساهمنا بنحو 30٪ من إجمالي دخل الأونروا “. “انه الوقت للتغير.

ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بمعالجة احتياجات أشد الفئات ضعفا، كما تدل اليوم على أن الأموال متاحة لإبقاء المدارس والنظم الصحية تعمل.

وإذا كانت هناك احتياجات عاجلة إضافية، فإننا ندعو الآخرين إلى القيام بدورهم والاستجابة حسب الحاجة – ليس فقط أكثر من 50 بلدا ساهمت في الماضي، بل أيضا البلدان الأخرى التي تملك الوسائل ولكنها لم تقدم بعد الدعم.”

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.