لماذا ترتفع التوترات في منطقة البحر الأحمر؟

لماذا ترتفع التوترات في منطقة البحر الأحمر؟

آخر تحديث : الجمعة 19 يناير 2018 - 3:21 صباحًا

لماذا ترتفع التوترات في منطقة البحر الأحمر؟

لماذا ترتفع التوترات في منطقة البحر الأحمر؟

المصدر: aljazeera

يذكر ان التوترات فى منطقة البحر الاحمر كانت تتصاعد منذ اشهر ولكنها جاءت فى المقدمة عندما زار الرئيس التركى رجب طيب اردوغان السودان الشهر الماضى.

الزيارة، أشاد بأنها تاريخية كانت، الاولى التي يقوم بها رئيس دولة تركي منذ عام 1956 عندما السودان استقلالها.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية السودانية ان البلدين اتفقا على تشكيل مجموعة استراتيجية للتخطيط لمناقشة الشؤون الدولية وانهما يعتزمان ابرام اتفاق عسكري.

ومن بين اكثر من اثني عشر اتفاقا وقعها اردوغان والرئيس السودانى عمر البشير عقدا لتأجير جزيرة سوكين على البحر الاحمر بشكل مؤقت الى تركيا .

وقالت انقرة والخرطوم ان تركيا ستعيد بناء الجزيرة العثمانية المدمرة وذات الكثافة السكانية المنخفضة لزيادة السياحة وخلق نقطة عبور للحجاج الذين يعبرون البحر الاحمر الى اقصى مدينة فى مكة المكرمة.

” سواكين ينتمي إلى السودان ” وقد انتقدت وسائل الاعلام المصرية والسعودية بشدة هذا الاتفاق، وزعمت ان تركيا ستبنى قاعدة عسكرية فى سوكين.

يذكر ان تركيا ومصر الحليفة للمملكة العربية السعودية بينهما علاقات متجمدة منذ فترة. أدانت أنقرة الانقلاب العسكري المصري في عام 2013، الذي أطاح بالرئيس الأول المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي من جماعة الإخوان المسلمين وكتبت صحيفة “العكاز” السعودية عنوانها: “الخرطوم تسلم سواكين الى انقرة … السودان في يد تركية”.

وقال التقرير “ان جشع تركيا فى القارة الافريقية يبدو انه ليس له حدود” مشيرا الى تحرك تركيا الاخير لاقامة اكبر قاعدة عسكرية خارجية فى الصومال .

وقال سردار كام رئيس الوكالة التركية للتعاون الدولى والتنسيق ان تركيا تعكف على اقامة مشروعات لاقامة البنى التحتية الاساسية التى تحتاجها الدول الافريقية فى كل قطاع.

واضاف كام “ان الهدف من كل هذه الجهود هو اثبات ان الدول الافريقية قادرة بالفعل على الشروع فى عمليات تنمية مستدامة ومفيدة عندما يتم انشاء مشروعات ملموسة تراعي الاحتياجات الحقيقية بغض النظر عن الحجم الحقيقى للتمويل”.

واضاف “لذلك، فان هدف تركيا هو ان تظهر للعالم بأسره انه لا يمكن ان تلحق اى دولة بالالفقر ابدا، ومساعدة افريقيا على التخلص من صورتها كقارة مظلمة”.

واكدت السفارة السودانية في السعودية ان “سواكين ينتمي الى السودان وليس احدا” واعرب عن اعتقاده بان الاتفاق مع انقرة لن يضر بامن الدول العربية.

بيد أن التموجات شعرت على الفور في جميع أنحاء القارة الأفريقية.

التعزيزات العسكرية في ما قد يكون ردا على المخاوف من توسع تركيا نفوذها في المنطقة، أرسلت مصر مئات من قواتها إلى قاعدة دولة الإمارات العربية المتحدة في إريتريا ، على الحدود مع السودان .

ردت الخرطوم باستدعاء سفيرها لدى القاهرة بعد ساعات من اتهام رئيس اللجنة الفنية للحدود السودانية عبد الله الصادق بمحاولة “اجتثاث السودان إلى مواجهة مباشرة”.

وبعد أيام، أغلق السودان حدوده مع إريتريا ونشر آلاف الجنود هناك.

إن اتفاق جزيرة سواكين مع تركيا أدى إلى زيادة الحالة السياسية المتوترة أصلا في المنطقة. وقد تبادل السودان ومصر منذ عدة اشهر الاتهامات، حيث ادعت القاهرة ان الخرطوم تدعم اعضاء جماعة الاخوان المسلمين والخرطوم بدعوى ان القاهرة تدعم المنشقين السودانيين.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.